وحدها ابتسامتك . .

وحدها هي ( ابتسامتك )  . . لاغيرها شي 

واذا طلبت المزيد . . فقط ارجوك اطل بها ! 

فسعادتي مكنونة في جوارحك 

فانا لا اشعر بغير ماتشعر به 

ولا حتى استطيع رؤية مالا ماتراه 

ولا حتى اصدق بما لا تصدق به

 دائما ما تضحك وتصفني ب / سيدة المبالغه!!! 

انت لا تعلم ماهو العشق  . . 

اه هذا العشق ما اصعبه 3>


ليلة . . . كانت الاسوأ

ليلتها بكيت ألما , بكيت حزنا . . .

كنت اجمع بقايا فتات قلبي !

أحسست بان هذه الليلة هي نهايتي , ذهبت لامي كالطفلة الصغيرة واستلقيت بجانبها … كانت تحسبني بأنني خائفة من شبح قد رائيته او احد تخيلاتي , لم تعرف بأن ابنتها المدللة فقدت الأمل وكل ماتخافه هو فقدان شخص أخر مسكت يدها وقلت لها : أمي هل تحبينني حقا ؟ ضحكت وعيناها يملاها النوم : وفي ام ماتحب بنتها

 شهقت بكاءا وقلت : يمكن

أحسست بأنها غيرت موضع رأسها وقالت : بسم الله عليك . . . فيها شي بنتي الحلوه ؟

وأخذت بماء زمزم الذي لا طالما وضعته على الطاولة بجانب رأسها أخذت ترشني به وتقرا علي بعض الآيات القرانية

وتحسست جسمي بيدها وكأنها شعرت بحرارة قلبي وقالت : انتي تعبانه ؟جسمك حار تعذرت بالمكيف وقلت بأني نمت ليلة البارحة  وشعري كان مبلولا  , فلننام ي أمي .

.. مرت الساعات وغرقت أمي في نومها وانا لازلت أفكر وأفكر بما خسرت بكيت في هذه الليلة مليون مره

كنت هشة وضعيفة جدا لدرجة إنني لا استطيع تحريك عضلة من جسمي

ولكني وبعد فوات الأوان أدركت في هذه الليلة التي وقعها كان أصعب ماحدث لي 

وعدت نفسي بان اصبح قوية , فلربما خسرت الكثير ولكن لا يزال هناك من بقى لأجلي

أحسست بقليل من الأمل في حياة ولربما تكون أجمل , وتأملت في غد أفضل 

لن ابكي بعد هذه الليلة ولن اجعل سعادتي متعلقة بشخص معين , ففي اي وقت يقرر الرحيل يرحل بسعادتي معه 

ولأول مره سأضحي من اجل نفسي , وسأعيش لساعدتي وليس لسعادة غيري …

 

ي رب . .

يارب انت اعلم بما اخفيه عن خلقك , انت اعلم بحجم الاحزان المستقره في داخل قلبي , انت اعلم بكل شي . .
ي الهي , مللت هذه الدنيا ومتاعها . وكل همي هو ان القاك في اعلى مراتب الجنه
ي رب احسن خاتمتي , واقبض روحي وانا اسعى في عبادتك
ربي , ابعد عني كل شر . كل صديق سوء , وكل ذنب اخشى ان اقترفه
واجعلني . من الناس الداعية الى الخير , والمناعة لشر
يارب اهدني لطريق التوبه , فلا اريد من هذه الدنيا الا جنة الاخره .

لطالما اردت الرحيل ..

لطالما اردت الرحيل …

ولكن  برقي اكثر !!

رحيل ..يعكس كل ما كنت اكنه لك بداخلي

ولكنك اردتني ان اذهب  .. بلا وداع

ومنعتني حتى عن اكمال مراسم عزائي 

وللاجلك ها انا الان …. ذاهبه 

لم يكتب لي القدر .. لقياك

منذ الليلة الاولى حادثتني .. نعم لا ازال اتذكر تلك اللحظة

لقد احسست بك شيء مختلف شيء يميزك عن باقي البشر

ولكن لم تنكتب من بيننا الصدق

رغم قرب المسافة … والوطن

في كل لحظة تمر بي كنت اتمنى ان اراك صدفة عابره .. تحدث معجزه لكي ارى ابتسامتك

شغفي لابتسامتك جعلني ارسمها في خيالي واجعل منك شخص اراه دوما في احلامي

في احلامي .. احببتك كثيرا

رسمت  في مخيلتي الكثير من القصص السعيده

كنت بطلي دائما .. بطلي الذي لم التقي به

مارايك بعاشقة .. احبتك عن بعد

قلي

هل انا مجنونة بك ؟

ام تظنني هاوية عشق؟

صدقني

ساعرف كل هذا … فقط عندما التقي بك ..

على حافة الانتظار ..

على حافة الانتظار .. انا واقفة هناك

ضائعة لا اعلم هل استطيع البقاء .. او الرحيل من هنا

لا اخفي عليك حبي ولكن انا كتومة الطبع

وانت جبار ..

انا خجولة …

وانت حزمة من المشاعر الباردة

انا وانت كثيرا ما نختلف

لا نتفق .. ابدا لانتفق

ولكننا نحب ..

مرة اخرى !!! هل تستطيع ان تنسى الخلافات ؟ وتطلب مني البقاء معك